اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

تقنية LTE مزايا وعيوب

تقنية LTE  مزايا وعيوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تتيح الهواتف الذكية والحواسب اللوحية لأصحابها حالياً إمكانية الاتصال بشبكة الإنترنت من أي مكان لمشاهدة مقاطع الفيديو أو لتدفق الموسيقى. ويعتبر معيار الاتصالات الجوالة LTE هو أسرع معيار في الوقت الراهن للوصول إلى شبكة الإنترنت، وهذا الاختصار مشتق من مصطلح التطور طويل الأمد «Long Term Evolution»، وهو يعتبر بمثابة الجيل الجديد لتقنية UMTS ويشار إليه باسم الجيل الرابع أو 4G. وتصب المنافسة الحالية بين الشركات العالمية المقدمة لخدمات الاتصالات الجوالة في صالح العملاء. وأوضح ماركوس فايدنر من بوابة الاتصالات «Teltarif.de» الألمانية أن خدمة الاتصال السريع بشبكة الإنترنت ليست متوافرة في كل مكان، ولذلك يتعين على المستخدم التحقق من توافر هذه الخدمة في المدينة التي يقيم بها من خلال زيارة مواقع الويب الخاصة بشركات الاتصالات أو الجهات المقدمة لخدمات الإنترنت. وإذا رغب المستخدم في تصفح مواقع الويب في شبكة LTE، فإنه يحتاج إلى هواتف ذكية أو حواسب لوحية خاصة بالإضافة إلى جهاز راوتر أو وحدة USB للاتصال بالإنترنت. ولا تزال عروض الأجهزة التي تشتمل على هذه التقنية المتطورة محدودة للغاية، بالإضافة إلى التكلفة الباهظة. وأضاف الخبير الألماني قائلاً: «عادةً ما تقوم شركات الإلكترونيات بتجهيز موديلاتها الفاخرة فقط بتقنية LTE المتطورة».
ومقابل هذه الخدمة المدفوعة تَعد الشركات المشغلة لشبكة LTE عملاءها بسرعة فائقة أثناء تصفح مواقع الويب، حيث قد يصل معدل نقل البيانات في شبكة LTE من الناحية النظرية إلى 100 ميجابت/الثانية، وهو ما يعادل سرعة نقل البيانات في شبكة اتصالات الهواتف الأرضية. وأشار ماركوس فايدنر إلى أن المستخدم نادراً ما يستغل الحد الأقصى لسرعة نقل البيانات؛ «ولذلك فإن سرعة الاتصال بالإنترنت تختلف بدرجة كبيرة أثناء الاستخدامات اليومية».
كما أن معدل نقل البيانات يعتمد على عدة أمور، منها جودة الاستقبال، التي تتدهور بشدة عند التواجد في الغرف المغلقة، نظراً لأن الجدران تمتص الموجات اللاسلكية. بالإضافة إلى أن المسافة بين المستخدم وبرج الإرسال تعلب دوراً هاماً في جودة الاستقبال؛ فكلما زادت المسافة أدى ذلك إلى تدهور جودة الاتصال.
علاوة على ذلك، تؤثر الاختلافات الإقليمية على معدل نقل البيانات، نظراً لأن الحد الأقصى لسرعة الاتصال في المناطق الريفية ينخفض بشكل أساسي عن سرعة الاتصال في المدن الكبرى.
ويرجع سبب ذلك إلى أن الشركات المشغلة لشبكات LTE تقوم بعملية الإرسال في نطاق تردد يبلغ 800 ميجاهرتز في الأماكن التي تقع خارج المناطق الحضرية، وبالتالي فإن سرعة اتصال الإنترنت تصل إلى 50 ميجابت/الثانية، وفي واقع الأمر لا تستغل الشركات العالمية نطاقات التردد الأقوى 1800 و2600 ميجاهرتز إلا في المدن الكبرى. غير أن مدى الموجات ذات السرعات العالية في المناطق الحضرية يعتبر أقل من مدى الموجات في نطاق التردد 800 ميجاهرتز، ولذلك فإن الشركات المشغلة لشبكات الإنترنت تتخلى عن الترددات الأكثر سرعة في المناطق الريفية.
ولكن لا داع للقلق بشأن تدهور سرعة الإنترنت خارج المناطق الحضرية، حيث أكد الخبير الألماني فايدنر على ذلك بقوله: «شبكة LTE غالباً ما تكون أسرع من اتصالات DSL حتى في المناطق الريفية، ولذلك فإن تقنية LTE تعتبر بمثابة البديل المثالي للمستخدم الذي يعيش في مناطق لا يتوافر بها اتصال الإنترنت عبر النطاق العريض».

مشاكل عملية
ودائماً ما تؤدي النطاقات المختلفة إلى ظهور مشاكل في الاستخدامات العملية، فعلى سبيل المثال لا تعمل شبكة LTE بالهاتف الذكي آي فون 5 في بعض البلدان إلا في نطاق التردد 1800 ميجاهرتز. وفي حالة عدم توافر هذا النطاق فإن هاتف أبل الشهير يعمل بتقنية UMTS ذات السرعة البطيئة نسبياً عند الرغبة في تصفح مواقع الويب. ويعد الموقف أكثر غموضاً مع الترددات الدولية، رغم أنه يتوافر حالياً أكثر من 40 نطاق تردد لشبكة LTE في جميع أنحاء العالم. وأوضح ماركوس فايدنر أن المستخدم قد لا يتمكن من استعمال شبكة الاتصالات الجوالة LTE، حتى إذا كان الهاتف الذكي مزود بالتجهيزات المناسبة، نظراً لأنه لا يمكن في الوقت الحالي التسجيل في شبكة الاتصالات الجوالة LTE خارج البلدان، حيث لا تتوافر حالياً خدمة التجوال».
وإذا رغب المستخدم في اقتناء هاتف ذكي مزود بتقنية LTE واستعماله بتعريفة الاتصالات الجوالة الحالية، فلن يلاحظ في البداية أي تحسن في سرعة تصفح مواقع الويب، نظراً لأنه يلزم إضافة تقنية LTE كخيار مدفوع التكاليف، وبالطبع فإن هذه الوظيفة الجديدة ليست رخيصة، حيث قد يضطر المستخدم إلى دفع اشتراك شهري يصل إلى 15 دولاراً أميركياً؛ وسرعان ما تصل تكلفة الباقة الكاملة لتقنية LTE عند نقل أحجام كبيرة من البيانات لدى بعض الشركات إلى 135 دولاراً أميركياً.
بواسطة : محمد السقطري
 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:05 صباحًا الإثنين 23 يوليو 2018.